أنت هنا

تزامناً مع مرور ستين عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين السعودية واليابان

منظومة صناعة المعرفة تقيم ندوة :

"الشراكة في الابتكار .. التجربة السعودية واليابانية"

متابعة _ عبدالله البراك

 

تحت رعاية معالي مدير الجامعة الاستاذ الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر أقامت منظومة صناعة المعرفة ممثلة في مركز الابتكار ندوة الشراكة في الابتكار.. التجربة السعودية واليابانية يوم الأربعاء 25/2/1436هـ الموافق 17/12/2014م، قدمها مجموعة خبراء من الجانبين السعودي والياباني، وأقيمت الندوة بالتزامن مع الاحتفال الجانب السعودي والياباني في مرور ستين عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وحضر الندوة نيابة عن معالي مدير الجامعة، سعادة الاستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وسعادة السيد كانسهيكو تاكاهاشي من السفارة اليابانية في الرياض، حيث بدأت الندوة بكلمة سعادة الاستاذ الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي للتبادل المعرفي ونقل التقنية، تحدث فيها بشكل مختصر عن جامعة الملك سعود وما تحويه من مراكز لتطوير المعرفة، وعن دور منظومة صناعة المعرفة في دعم الابتكار في الجامعة، وعن أهمية الشراكة بين الجامعة والمجتمع والصناعة لتفعيل دور المنظومة في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة، بعدها ألقى سعادة الاستاذ الدكتور أحمد العامري كلمة رحب فيها بالحضور وتحدث فيها عن أهمية الابتكار للمجتمع والجامعة وعن أهمية وجود شراكة استراتيجية مع الصناعة لدعم المنتج الابتكاري للجامعة.

وحل ضيفا على الندوة التي أقيمت بالقاعة الكبرى بكلية المعلومات والحاسب بمقر الجامعة، من الجانب الياباني مجموعة من الاساتذة من جامعات يابانية مثل جامعة طوكيو وجامعة توكاي، وبعض العاملين في شركة هوندا فاونديشن، ومن الجانب السعودي سعادة الدكتور عصام أمان الله بخاري الملحق الثقافي باليابان، وسعادة المهندس فؤاد موسى مدير عام التقنية بالمملكة والاقتصادات الناشئة التقنية والابتكار بالشركة السعودية للصناعات الاساسية "سابك".

وتحدث ضيوف الندوة من الجانب الياباني عن التطور الصناعي في اليابان وأثر الشراكة الفاعلة مع الجامعات اليابانية في هذا التطور، حيث ذكر البروفيسور هيروشيا أوشيدا الاستاذ بجامعة توكاي والرئيس التنفيذي لواحة كاناجاوا للعلوم اليابان مجموعة من الأمثلة للابتكارات اليابانية التي أثرت بشكل كبير على المجتمع الياباني، وتحدث البروفيسور عن التعاون بين الجامعات اليابانية والصناعة ودوره في إحداث التغير للأفضل في المجتمع الياباني، وعن دور الجهات الحكومية في اليابان في دعم مشاريع التعاون بين الجهات الأكاديمية والصناعية لتوفير منتجات ابتكاريه تلائم المجتمع والبيئة.

من جانبه تحدث سعادة الملحق الثقافي بالسفارة السعودية باليابان الدكتور عصام أمان الله بخاري عن أهمية الابتكارات التقنية لتحقيق التطور المستدام في المجتمعات الآسيوية، ثم تطرق لأهم المعوقات التي تواجه تطور الابتكار في الجانب السعودي.

ومن أهم المعوقات التي تواجه تطور الابتكارات في المجتمع السعودي، هو ضعف الشراكة بين الجهات الأكاديمية والشركات الصناعية الكبرى، التي تحتاج لتطوير العلاقة فيما بينهما مما يضمن تعزيز الشراكة بين الصناعة والمعرفة، لتحويل براءات الاختراع والابتكارات إلى منتجات صناعية تفيد الوطن.

وقدم الدكتور عصام بخاري في محاضرته كذلك مجموعة من الحلول المقترحة، لحل مثل هذه المعوقات، والتي بإمكانها أن تساهم في تطوير الابتكار في البلدين لمستقبل أفضل.

 بدوره تحدث المهندس فؤاد موسى المدير العام للتقنية والابتكار بالشركة السعودية للصناعات الاساسية "سابك"، عن مراكز سابك للتقنية والابتكار ودورها في انتاج ابتكارات تقنية جديدة لتطوير عمليات صناعية وحلول مستدامة لعملائها داخل وخارج المملكة وأوضح المهندس فؤاد موسى أن استمرار الشركة في هذا المجال يعتمد على تواجد شراكة فعالة واستراتيجيه مع الجامعات داخل وخارج المملكة.

 

 

منظومة صناعة المعرفة ستستفيد من التجربة اليابانية .. أ.د. الغامدي

الندوة أثرت الحضور في تجارب البلدين في المجالين المعرفي والصناعي

وبعد ختام الندوة أدلى سعادة الاستاذ الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي للتبادل المعرفي ونقل التقنية المشرف العام على منظومة صناعة المعرفة بتصريح صحفي أكد فيه بأن الاستفادة من التجربة اليابانية الثرية في المجال المعرفي والصناعي أمر مهم لمن اراد تطوير المجالين المعرفي والصناعي، حيث تعتبر دولة اليابان رائدة في المجالين إلى جانب عدة مجالات أخرى، وقال لـ"رسالة الجامعة": "أقيمت الندوة للاستفادة من الجانبين سواء السعودي أو الياباني، وقدم الوفد الياباني تجاربه وأفكاره للحضور في الندوة، من خلال الكلمات التي ألقاها عدد من الخبراء اليابانيين، وممثلي الشركات العملاقة في اليابان، وتم أخذها بعين الاعتبار للاستفادة منها بما يسهم في نمو اقتصاد البلد.

وتابع الدكتور الغامدي " كان للحضور السعودي دور مهم في الندوة حيث قدم الجانب السعودي ممثلاً في سعادة الاستاذ الدكتور أحمد العامري وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، وكذلك سعادة الملحق الثقافي باليابان الدكتور عصام أمان الله بخاري، والمهندس فؤاد موسى المدير العام للتقنية والابتكار بالشركة السعودية للصناعات الاساسية سابك، حديثا أثرى المحاضرة علميا وعمليا، من خلال تجاربهم السابقة.

وشكر الدكتور الغامدي جميع من حضر الندوة من الوفد الياباني والجانب السعودي،  سواء بالمشاركة في القاء المحاضرات، أو الاستماع لما تم خلال الندوة، متمنياً أن تستمر الشراكة بين الجانبين السعودي والياباني والاستفادة منها بما يسهم في نمو اقتصاد الطرفين.